أبدى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، استعداده للوساطة ما بين الاحتلال “الإسرائيلي” وحركة المقاومة الإسلامية حماس لعقد صفقة تبادل، في حال أبدت “إسرائيل” موافقتها بالإفراج عن أسرى فلسطينيين

wait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 - 12:18 مساءً
أبدى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، استعداده للوساطة ما بين الاحتلال “الإسرائيلي” وحركة المقاومة الإسلامية حماس لعقد صفقة تبادل، في حال أبدت “إسرائيل” موافقتها بالإفراج عن أسرى فلسطينيين.
وفي مقابلة لبرنامج “الحقيقة”، الذي بثته القناة الثانية العبرية الليلة الماضية، رد أردوغان على سؤال حول “ماذا عن جثث الجنود لدى حماس”؟ بالقول: “هناك آلاف الأسرى الفلسطينيين في السجون، وأنا مستعد للمساعدة في هذا الملف إذا استعدت إسرائيل بالإفراج عن الأسرى الفلسطينيين”.
وحول إن كان يرى أن حماس يجب أن تكون لاعباً سياسياً وهي تمتلك “الصواريخ”، رد أردوغان بالقول: “حماس انتخبها الشعب، وهي تدافع عن حق شعبها، ولا يمكن أن يكون هناك حل بدونها”.
وعند سؤال المحاور لأردوغان إن كان يرى في حماس تنظيما إرهابيا؟، قال: “حماس تنظيم وطني فلسطيني صاحب قضية وطنية عادلة، وأنتم (الاحتلال) منذ عشرات السنين لم تتوصّلوا مع أبو مازن إلى أي شيء؛ لذلك كلمة إرهابي لم تعد مقبولة، وعليكم التفاوض مع الذي اختاره الشعب”.
وحول ملف معابر قطاع غزة ورفع الحصار، طرح على أردوغان إن كان يمتلك ضمانات لمنع إدخال السلاح إلى غزة، فرد قائلا: “أنا لا أستطيع أن أضمن شيئا، ومن يستطيع أن يضمن أن لا تعتدي إسرائيل على غزة؟”.
وفيما يخص العلاقات الجديدة مع “إسرائيل”، قال أردوغان إنها جاءت نتيجة لثلاثة شروط وضعتها تركيا، وهي الاعتذار عقب حادثة سفينة مرمرة، ودفع التعويضات، ورفع الحصار عن قطاع غزة، ونحن الآن في عملية تحقيق الشرط الأخير وهو رفع الحصار.
2016-11-22 2016-11-22

soha jad