أول طائرتين حربيتين من طراز ” إف 35 ” تصلان الكيان اليوم

wait... مشاهدةآخر تحديث : الثلاثاء 13 ديسمبر 2016 - 5:05 مساءً
2016 12 12
2016 12 13

تستقبل دولة الكيان الصهيوني ظهر اليوم الاثنين أول طائرتين حربيتين من طراز ” إف 35″ في قاعدة نيفاطيم العسكرية،   شمال النقب المحتل بحسب تقارير اعلامية عبرية. وأضافت التقارير أن مراسم استقبال رسمية ستقام للطائرتين في قاعدة “نيفاطيم”, بحضور رئيس حكومة الكيان الصهيوني، بنيامين نتنياهو، وليبرمان، وغادي آيزنكوت، وكذلك وزير الحرب الأميركي، أشتون كارتر. وسيقود الطائرتين طيارون أميركيون، وسيبدأ طيارون إسرائيليون بقيادة هذا الطراز من الطائرات، غدا، بحسب جيش الاحتلال. ويطلق الكيان على طائرة “اف – 35” اسم “أدير” (هائل). ويبلغ ثمن الطائرة الواحدة 100 مليون دولار، ويتوقع أن يتسلم الكيان50 طائرة من هذا الطراز، بموجب صفقة بمبلغ 20 مليار شيكل. من جهته اعتبر وزير الحرب الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان، أن حيازة الكيان على هذا الطراز من الطائرات الحربية سيعزز تفوقها العسكري في المنطقة. وقال ليبرمان في بيان أصدره صباح اليوم، إن “هذه الطائرات ستساعد على الحفاظ على التفوق الجوي الإسرائيلي. وسلاح جو قوي يعني جيش إسرائيلي قوي وهذا يعني أن دولة إسرائيل قوية وشعب إسرائيل قوي” على حد زعمه. وأضاف ليبرمان أن “كارتر، مثل الشعب الأميركي كله، هو صديق هائل لإسرائيل”. يشار إلى أن شراء هذه الطائرات الباهظة الثمن أثار نقاشا داخل دولة الكيان حول الحاجة إليها، ورأى البعض أنهم ليسوا بحاجة إليها بسبب تغير شكل الحروب وعدم وجود جيوش نظامية لدول في الشرق الأوسط يمكن أن تهدد الكيان.. ويعد وصول اول شحنة من الطائرات الخمسين التي اشترتها اسرائيل حدثا مهما كونها تسعى للحفاظ على تفوقها العسكري في الشرق الاوسط. ويؤكد تسليم الطائرات الفائقة التطور متانة العلاقات الاستراتيجية بين الحليفين، رغم الخلافات في السنوات الاخيرة بين حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو وادارة الرئيس باراك اوباما التي ستنتهي ولايتها الشهر المقبل. وتحصل اسرائيل على مساعدات عسكرية اميركية تبلغ قيمتها أكثر من 3 مليار دولار سنويا. وهي اول دولة تحصل على الطائرات خارج الولايات المتحدة، مع وجود العديد من الدول التي طلبت بالفعل هذه الطائرات. ويشكل تسليم الطائرتين خطوة كبيرة لبرنامج اف -35 الذي أطلق اوائل التسعينات ويعد الاغلى في التاريخ العسكري. ومن المتوقع ان يبدأ تشغيل اولى المقاتلات خلال عام من استلامها في اسرائيل. واعلنت القوات الجوية الاميركية في اب/اغسطس ان اول سرب من طائرات اف-35 أصبح جاهزا للقيام بعمليات قتالية. واكد مسؤول في سلاح الجو الاسرائيلي اشترط عدم الكشف عن اسمه “لا اعتقد اننا نفهم المزايا الكبيرة لطائرات اف -35”. واضاف “اعتقد اننا سنتعلم ذلك في الاشهر المقبلة وحتى السنوات. اعتقد انها طائرة فائقة التطور تكنولوجيا”. وستعمل طائرات اف-35 التي أطلق عليها تسمية “ادير” باللغة العبرية وتعني “العظيم”. – “الخيار الوحيد”- وتتسلم اسرائيل النموذج “ايه” من طائرات اف-35 التقليدية للإقلاع والهبوط. بينما يقوم نموذج “بي” بالإقلاع عبر مدرجات قصيرة والهبوط بشكل عمودي ونموذج “سي” لحاملات الطائرات. وتتميز الطائرات الشبح بقدرتها على مساعدة الطيارين في تجنب انظمة الصواريخ المتطورة. وتستطيع الطائرات حمل مجموعة من الاسلحة بسرعة فائقة تصل الى 1,6 ماخ (نحو 1900 كم/ساعة). وليس واضحا إذا كان بإمكان الطائرات التي اشترتها اسرائيل حمل قنابل نووية. وتعتبر اسرائيل القوة النووية الوحيدة في الشرق الاوسط، الا انها تتجنب نفي او تأكيد امتلاكها للسلاح النووي. وستقوم الطائرات الجديدة بالحلول مكان طائرات اف-16 الاسرائيلية المتقادمة. وتكلف خوذة الطيار 400 الف دولار وحدها، وتبدو مشابهة لأفلام الخيال العلمي. وتشارك شركة “ايلبيت سيستمز” الاسرائيلية في صناعة الخوذة التي تحوي نظاما تشغيليا خاصا، ونظام رؤية ليلية وحرارية بالإضافة الى امكانية الرؤية ضمن 360 درجة مع نصب كاميرات على سطح الطائرة. وقال ستيف اوفر من لوكهيد مارتن لوكالة فرانس برس عبر البريد الالكتروني “تم تصميم طائرات اف-35 لمواجهة عدة منظومات من الصواريخ الاكثر تطورا التي يتم نشرها بالفعل في الشرق الاوسط”. وبرر القادة الاسرائيليون شراء تلك الطائرات بتهديد قد يصدر عن إيران. وتستطيع طائرات اف 35 التحليق دون ان ترصدها منظومة الصواريخ المضادة للطائرات التي تملكها إيران، بما فيها اس 300 التي تسلمتها من روسيا ونشرتها لحماية موقع فوردو النووي بحسب ما افاد التلفزيون في اب/اغسطس. وبالإضافة الى ذلك، فان اسرائيل تراقب عن كثب تحركات حزب الله الشيعي اللبناني الذي خاضت معه حربا في عام 2006. كما ونشرت روسيا في سوريا منظومة اس-300 و اس-400 المضادة للطائرات. وستشتري اسرائيل اول 33 مقاتلة بسعر 110 ملايين دولار (103 مليون يورو) لكل طائرة. ووافقت الحكومة الامنية المصغرة الشهر الماضي على شراء 17 طائرة شبح اضافية. وتبدو التقنيات المستخدمة في الطائرات متطورة للغاية، الا ان البعض يتساءلون حول قيمة الطائرات الفعلية وان كانت بالفعل تستحق المبالغ الطائلة التي ستدفعها اسرائيل لشرائها. وتم اكتشاف عدد من العيوب في هذه الطائرات ومنظومتها، منها خطر امكانية تعرض الطيارين الذين يقل وزنهم عن 62 كيلوغراما للقتل بسبب نظام قذف مقعد الطيار. وهناك ايضا مشاكل في البرمجة واخرى فنية، لكن لوكهيد مارتن اكدت حل كافة المسائل. ويرى البعض في اسرائيل ان سعر الطائرات سيحدد العدد الذي يمكن شرائه في نهاية المطاف، وستكون خسارة واحدة منها في القتال مكلفة للغاية. وهناك تساؤلات ايضا حول امكانية تحسين وتطوير الاسطول الموجود. ويقول يفتاح شابير، من معهد اسرائيل لدراسات الامن القومي ان طائرات اف-35 “الخيار الوحيد الممكن”. واضاف “لا يمكننا شراء الطائرات الفرنسية او البريطانية او الروسية” موضحا “عندما يكون لديك حليف مثل الولايات المتحدة، فانه لن يسمح بذلك”.

اقرأ أيضا...

انت فعّلت مانع الإعلانات AdBlock في متصفحك

نتيجة بحث الصور عن ‫مانع الإعلانات adblock‬‎

 

نحن لا نعرض إعلانات مخلة ! يرجى وضع موقعنا في قائمة السماح
أو إيقاف مانـع الإعلانات في متصفحك حتى تتمـكن من متابعتـنا ...