cloudy

الأشعل،عباس يتواطأ ويشترك في جريمة حصار القطاع”.

wait... مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 13 يناير 2017 - 10:22 مساءً

غزة_وكالات

اعتبر السفير عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، رفض رئيس السلطة محمود عباس تطبيق المقترحات العربية والدولية بشأن إنهاء أزمة الكهرباء في غزة ” تواطؤ واشتراك في جريمة حصار القطاع”.

وقال الأشعل في تصريح لصحيفة الرسالة المحلية مساء اليوم الجمعة إنه “لا يليق برئيس شعب يحاصر شعبه، ويعرقل أي محاولات لكسر الحصار عنهم”، مؤكدا أن سلوك عباس يأتي في سياق رؤية ورغبة إقليمية و”إسرائيلية” تهدف إلى إبادة غزة والقضاء على مقاومتها.

وأضاف ” هناك إصرار على حرمان الشعب الفلسطيني من أبسط مقومات حياته، وملف الكهرباء أحد الملفات التي يستخدمونها لابتزاز غزة”.

وتهكم الأشعل من فكرة رفض السلطة لهذه المشاريع تحت حجة ” الحفاظ على السيادة”، متسائلا ” أي سيادة يتحدث عنها أبو مازن، وهو يرى أن فلسطين كلها مستباحة من الاحتلال!”.

وتساءل “لماذا لا يتحرك عباس لإنهاء الأزمة إن كان حريصًا لهذه الدرجة على السيادة الفلسطينية من التدخل العربي بأزمات غزة؟!”.

يذكر أنه تم رصد ثمانية مشاريع تقدمت بها أطراف دولية وإقليمية لإنهاء أزمة الكهرباء، رفضت السلطة برئاسة عباس  تنفيذها، كان آخرها مشروع تقدمت به الامارات لإنشاء محطة توليد كهرباء تنتج 500 ميجا وات.

وأحالت حكومة رامي الحمد الله رئيس سلطة الطاقة عمر كتانة للتقاعد المبكر، بعد توصله مع السفير القطري محمد العمادي لتفاهمات حول امداد غزة بخط 161 وهو يغذي القطاع بـ150 ميجا وات.

ويعاني القطاع من عجز في توفير الكهرباء وصل لـ70%، وفق ما افادته سلطة الطاقة بغزة.

2017-01-13

soha jad