الأونروا تدعم صمود طلبة لاجئي فلسطين في غزة بتبرع سخي من مؤسسة الخير

wait... مشاهدة

قدمت مؤسسة الخير التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا لها تبرعا بقيمة 40,000 دولار لدعم الأنشطة الاجتماعية النفسية في غزة والتي تقدمها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا). وتقوم الأونروا بدعم تقديم الأنشطة الاجتماعية النفسية وذلك من خلال المرشدين المدرسيين ومن خلال الفرص بالانخراط في أنشطة ترفيهية للمساعدة في تقليل الأثر المدمر لثلاث جولات من النزاع في غزة خلال السنوات العشر الأخيرة، علاوة على الحصار الجاري، الذي يدخل حاليا عامه الحادي عشر، وكلاهما له تأثير عميق على الأطفال.

وفي كافة مدارس الأونروا في غزة والتي يبلغ تعدادها 267 مدرسة، تقدم الوكالة خدمات الدعم النفسي الاجتماعي للطلبة اللاجئين من خلال برنامجها للصحة العقلية المجتمعية.

إن التبرع السخي من مؤسسة الخير في المملكة المتحدة يغطي التكاليف التشغيلية لتوفير خدمات الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي لما مجموعه 4,000 طالب وطالبة في المدارس الواقعة في ضاحية درج، ويشمل ذلك رواتب أربعة مستشارين مدرسيين يعملون لدى الأونروا. وتشتمل الحزمة الكاملة على عدد منوع من الأنشطة مثل الإرشاد الفردي والإرشاد الجماعي والصحة العقلية المنظمة والتوجيه النفسي الاجتماعي بالإضافة إلى تزويد الطلبة بالمهارات الحياتية الأساسية مثل الوعي الذاتي والتفكير الإيجابي ومهارات التحكم في الغضب.

وهذا التبرع هو جزء من منحة بقيمة تزيد على 777,000 دولار قدمتها مؤسسة الخير في عام 2015 لدعم برامجنا التربوية في درج بغزة. وتتمتع هذه المؤسسة الخيرية التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا لها بشراكة قوية مع الأونروا منذ ذلك الوقت، وهي تعمل على ضمان تقديم تعليم نوعي والتكفل بكافة النفقات التشغيلية والمواد التعليمية إلى جانب سلامة مدارسنا الابتدائية في درج وتحسينها. وقد كفل المشروع تقديم تعليم نوعي لأكثر من 3,700 طالب وطالبة وتمويل رواتب 100 معلم ومعلمة خلال السنة الدراسية 2015/2016.

وتقول مصباح شيخ رئيس وحدة الشراكة لدى الأونروا بأن “مؤسسة الخير تواصل التبرع من أجل رفاه لاجئي فلسطين في غزة والذين تضرروا جراء الأعمال العدائية المتكررة وجراء الحصار. إن هذا التبرع الجديد يعمل على ضمان أن الأطفال يتمتعون بسبل الوصول إلى إسناد نفسي اجتماعي هم بأمس الحاجة له”.

ويذكر أن مؤسسة الخير هي من ضمن أكبر الجمعيات الخيرية الإسلامية في المملكة المتحدة وتعمل دوليا من أجل تقديم مساعدة تنموية وإغاثية لبعض من أكثر الجماعات السكانية حرمانا. ومنذ عام 2003، عملت المنظمة في عدد من المجالات، وتحديدا فيما يتعلق بالتعليم وخدمات الرعاية الصحية والمأوى. وتتشارك مؤسسة الخير والأونروا بالالتزام نحو التعليم النوعي. وتقليديا، كان التعليم يشكل مسألة أولوية لدى مؤسسة الخير مثلما هو البرنامج الأكبر للوكالة حيث يستحوذ على أكثر من 50% من نفقات الأونروا.

2017-11-14 2017-11-14

admin
جديد الكتب