الاتحاد الأوروبي يقدم مساهمة بقيمة 20 مليون يورو لدعم برامج الأونروا الأساسية

wait... مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 16 ديسمبر 2016 - 11:35 مساءً
2016 12 16
2016 12 16

اقرأ أيضا...

ساهم الاتحاد الأوروبي بمبلغ إضافي قيمته 20 مليون يورو لدعم البرامج الأساسية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، والتي تشمل التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية. سيكون لهذه المساهمة دور مهم في سد العجز في التمويل لسنة 2016 وستتيح للأونروا أن تواصل دعم احتياجات اللاجئين الفلسطينيين في جميع أقاليم عملها.

عمل الاتحاد الأوروبي، على مدى أكثر من أربعة عقود ، على ترسيخ دوره بصفته شريكاً استراتيجياً رئيسياً للوكالة، وقدم الدعم للأونروا في جهودها لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين على تحقيق طاقاتهم الكاملة في التنمية الإنسانية على الرغم من الظروف الصعبة التي يعيشون فيها.

ومن جانبه صرح السيد بيير كراينبول، المفوض العام للأونروا، قائلاً: “إنني أرحب بشدة بهذه المساهمة الإضافية البارزة من الاتحاد الأوروبي. فهي علامة قوية على تضامن الاتحاد الأوروبي مع اللاجئين الفلسطينيين ودعمه السخي لدور الأونروا الحيوي في منطقة الشرق الأوسط التي تعاني من عدم الاستقرار بشكل متزايد. وأنا أقدّر الثقة التي تولى لوكالتنا والتزم بضمان الاستفادة من هذا الدعم المهم بشكل فعال”.

لا يزال الاتحاد الأوروبي يشكل أكبر الجهات المانحة المتعددة الأطراف التي تدعم برامج الأونروا وخدماتها الأساسية. ويأتي هذا التبرع الأخير إضافة إلى المساهمة السنوية للاتحاد الأوروبي بقيمة 82 مليون يورو في ميزانية البرامج للوكالة، ويرفع إجمالي مساهمة الاتحاد في دعم الوكالة إلى 138.5 مليون يورو في سنة 2016، بما يشمل المساهمات في دعم المشاريع والنداءات الطارئة.

الاتحاد الأوروبي والأونروا: معاً من أجل اللاجئين الفلسطينيين

منذ عام 1971، حافظ الاتحاد الأوروبي والأونروا على شراكة استراتيجية يحكمها هدف مشترك بدعم التنمية البشرية ومساندة الاحتياجات الإنسانية واحتياجات الحماية للاجئي فلسطين وبتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط. واليوم، فإن الاتحاد الأوروبي يعد أكبر مانح متعدد للمساعدات الدولية للاجئي فلسطين. إن هذا الدعم الموثوق والذي يمكن التنبؤ به من الاتحاد الأوروبي يمكن الأونروا من تقديم الخدمات الرئيسة لأكثر من خمسة ملايين لاجئ من فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، وتشمل هذه الخدمات التعليم النوعي لما يقارب نصف مليون طفل وخدمات الرعاية الصحية الأولية لأكثر من 3,5 مليون مريض. وبشكل جماعي، فإن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه يعدون أيضا من بين أكبر المتبرعين لمناشدات الوكالة الإنسانية الطارئة ولمشاريعها التي تطلقها استجابة للعديد من الأزمات والاحتياجات المحددة في مختلف أرجاء المنطقة. إن الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وبين الأونروا قد مكنت الملايين من لاجئي فلسطين من الحصول على تعليم أفضل ومن العيش حياة صحية أفضل ومن الوصول إلى الفرص التوظيفية وتحسين ظروف معيشتهم، وبالتالي المساهمة في تنمية الإقليم بأكمله.

انت فعلت مانع الإعلانات AdBlock في متصفحك

نتيجة بحث الصور عن ‫مانع الإعلانات adblock‬‎

 

نحن لا نعرض إعلانات مخلة ! يرجى وضع موقعنا في قائمة السماح
أو إيقاف مانـع الإعلانات في متصفحك حتى تتمـكن من متابعتـنا ..