الامن يحاصر مقر الصليب الأحمر برام الله المتواجد به النواب الثلاثة المعتصمين

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 18 ديسمبر 2016 - 8:15 مساءً
2016 12 18
2016 12 18

أصدرت المحكمة الدستورية الفلسطينية قرارا الشهر الماضي يجيز لعباس رفع الحصانة البرلمانية عن نواب المجلس التشريعي، الأمر الذي أثار حفيظة منظمات حقوقية فلسطينية ورفضته كتل برلمانية بشدة.

ويذكر أن الرئيس محمود عباس اصدر قرار برفع الحصانة عن بعض نواب التشريعي منهم محمد دحلان ونجاة ابو بكر وجمال الطيراوي وشامي الشامي

اقرأ أيضا...

وقد بدأ ثلاثة من نواب المجلس التشريعي من حركة “فتح” اليوم الأحد اعتصاما داخل مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، احتجاجًا على قرار الرئيس محمود عباس رفع الحصانة عنهم.

والنواب الثلاثة هم نجاة أبو بكر، وجمال الطيراوي، وشامي الشامي، وهم من بين خمسة نواب رفع الرئيس عباس الحصانة البرلمانية عنهم تمهيدا لمحاكمتهم بتهم بالفساد والقدح والذم والإتجار بالسلاح.

وقالت النائب أبو بكر في تصريح صحفى إن أجهزة الأمن تفرض حصارا مشددا عليهم، ويُمنع دخول وسائل الإعلام والمؤسسات الحقوقية والمحامين إليهم.

وذكرت أبو بكر أنهم توجهوا صباح اليوم إلى مقر المجلس التشريعي لكنهم منعوا من دخوله، وعلى إثر ذلك توجهوا إلى مقر الصليب الأحمر، مضيفة أن أسماءهم كانت موضوعة على قوائم المنع من دخول التشريعي منذ الأسبوع الماضي.

وأكدت أبو بكر  أن اعتصامهم يستهدف إيصال رسائل متعددة، أهمها الاحتجاج على القرارات الجائرة و”الاغتيالات الكلامية” عبر بعض وسائل الإعلام المكلفة للقيام بهذا الدور.

وقالت: “نحن نقاتل لحماية المنجز والمشروع والنظام السياسي، فعندما ينتهي دور المجلس التشريعي والقانون الأساسي تنتهي كل المنظومة السياسية الفلسطينية”.

وأضافت “سنبقى الحراس الحقيقيين الذين ندافع عن القانون والقانون الأساسي، ونصنع القانون من أجل أن نحميه لا من أجل أن ندوس عليه، وهذ الاعتصام يوصل رسالة بأننا لن نقبل بأن تبقى هذه الحالة الكبيرة من تغول السلطة التنفيذية على السلطة التشريعية”.

انت فعّلت مانع الإعلانات AdBlock في متصفحك

نتيجة بحث الصور عن ‫مانع الإعلانات adblock‬‎

 

نحن لا نعرض إعلانات مخلة ! يرجى وضع موقعنا في قائمة السماح
أو إيقاف مانـع الإعلانات في متصفحك حتى تتمـكن من متابعتـنا ...