رسالة شفهية لوالدة اورون شاؤول الاسير لدى كتائب القسام .

573 مشاهدةآخر تحديث : الخميس 5 يناير 2017 - 2:25 مساءً
2017 01 05
2017 01 05

غزة_وكالات

رسالة شفهية لوالدة اورون شاؤول الاسير لدى كتائب القسام .

اقرأ أيضا...

في كلمة ألقتها بذكرى عيد ميلاده الثالث والعشرين، وجهت والدة الجندي الأسير بغزة لدى كتائب القسام “اورون شاؤول” رسالة شفهية لابنها دعته فيها للاعتناء بنفسه.

وقالت “زهافا شاؤول” إنها توجه رسالة لابنها وتأمل أن تصله بطريقة أو بأخرى، تقول فيها “ولدي حبيبي، لتعلم أن خيالك لا يفارقني، وانا لا أنام الليل وأنا أقاتل لعودتك، ترافقني صورتك بالأعياد والسبتات مع كرسيك الفارغ”.

وواصلت حديثها قائلة: “فهل تنام جيدًا، وهل تشعر بالبرد أم بالدفء؟ وهل أنت في ظروف مريحة؟”.

في حين انتقدت دور الحاخام العسكري الأكبر “رافي بيرتس” في الإعلان عن مقتل ابنها دون وجود بينات تؤكد ذلك، وعلى الرغم من حقيقة اختطافه وهو لا زال على قيد الحياة، قائلة إنه تعجل في تأكيد وفاة ابنها بمعركة الشجاعية.

وأضافت أن الحاخام رفض الرد على استفسارات العائلة عندما راجعته بمبرر تعجله بهكذا إعلان لا أساس له، فتذرع بأنه على عجلة من أمره، خشية دخول السبت وهو خارج المنزل.

وأعربت “زهافا” عن أملها بعدم تخلي الجيش والحكومة عن ابنها هناك في غزة، وأنها تأمل أن تضمه إلى ذراعيها في يوم ما.

ونشرت كتائب القسام مقطعي فيديو في ذكرى ميلاد الجندي الإسرائيلي الأسير “شاؤول أرون” الثالثة والعشرين، ومع نهاية عام 2016.

وحمل المقطع المصور الذي بدأ بعزوفة “سنة حلوة يا جميل” عبارة: “عام جديد والجندي شاؤول بعيداً عن أهله” باللغتين العربية والعبرية.

كما ختم الفيديو بعبارة “القرار بيد الحكومة” في إشارة إلى الحكومة الإسرائيلية بقيادة بنيامين نتنياهو.

وظهر “شاؤول” في مشهد تمثيلي وهو يحاول الفكاك من أسره وهو ينظر إلى بابٍ معتم، ليظهر فجأة نتنياهو بلباس مهرج ويقترب منه ليطفئ شمعاته الثلاثة، كنايةً عن سنوات أسره.

وفي مشهد تمثيلي آخر، شاركه زملاءه الأسرى الآخرون “فرحته” في يوم ميلاده بدق أطباقٍ معدنية ويلتفون حول قالب من “الجاتو” بالشوكولاتة والمغطى بالكراميل والكريمة البيضاء.

يذكر أن كتائب القسام أعلنت عن قتل 14 جنديًا وأسر الجندي شاؤول أورون في عملية نوعية تم فيها تدمير ناقلة جند شرق حي التفاح في 20 يوليو 2014 خلال حرب 2014.

وفي وقت سابق  قالت زهافا شاؤول والدة الجندي الأسير لدى المقاومة شاؤول أرون، إن ابنها على قيد الحياة، وإنها تمتلك “دلائل واقعية” تثبت ذلك.

وجاء كلامها هذا الذي يخالف الموقف الرسمي الصهيوني، في لقاء مع صحيفة معاريف.

وكانت حكومة الاحتلال أعلنت أن آرون قتل خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، وأنها تطالب حماس بتسليم جثمانه، إلى جانب “جثمان” الجندي المفقود في غزة هدار جولدن.

وذلك كوسيلة ضغط على حركة حماس التي تحتجز عدد من الصهاينة في قطاع غزة، بعضهم أسر خلال حرب عام 2014م والبعض الآخر وقع بالأسر بعد الحرب.

وأضافت والدة الجندي الأسير، أن الدلائل التي سلمها الجيش للعائلة لا تثبت أنه قتل في المعركة، و أن أمرًا واحدًا مؤكد لديها هو أن ابنها كان على قيد الحياة عندما أُسِر، مؤكدة على أنها تملك أدلة ستقدمها في الوقت المناسب.

وأضافت والدته: “بكل ثقة ابني حي، استنادًا لما قالته حماس لي أو حسب التقارير التي سلموني إياها”، ولم توضح كيف تواصلت مع حركة حماس.

فيما اتهمت جيش الاحتلال بالوقوع في فشل كبير خلال المعركة التي أسر بها ابنها، وأن نتنياهو يرفض الاعتراف بذلك علنًا.

انت فعلت مانع الإعلانات AdBlock في متصفحك

نتيجة بحث الصور عن ‫مانع الإعلانات adblock‬‎

 

نحن لا نعرض إعلانات مخلة ! يرجى وضع موقعنا في قائمة السماح
أو إيقاف مانـع الإعلانات في متصفحك حتى تتمـكن من متابعتـنا ..