شاكراً البزم على دوره في الوقوف بجانب الصحفيين المصور البابا يروي تفاصيل الاعتداء عليه

wait... مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 13 يناير 2017 - 11:31 صباحًا
2017 01 13
2017 01 13

غزة/مستمرون /سوا/

“الشرطة  صادرت المعدات الخاصة بي كافة من كاميرات وأجهزة تسجيل، لكن إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية بغزة، وقف بجانبي، وحرر معداتي منهم دون أن يتم حذف المواد التي صورتها”، شاكراً البزم على دوره في الوقوف بجانب الصحفيين بهذه الإشكالية.

اقرأ أيضا...

سرد المصور محمد البابا الذي يعمل ضمن طاقم وكالة الأنباء الفرنسية في قطاع غزة، تفاصيل الاعتداء عليه من أجهزة الأمن بغزة، خلال قيامه بعمله الرسمي في تغطية تظاهرة جماهيرية خرجت بمخيم جباليا شمال القطاع؛ احتجاجاً على استمرار أزمة الكهرباء.

وقال البابا في حديثه مع وكالة “سوا” الإخبارية مساء الخميس إنه كان في يمارس عمله المهني بشكلٍ رسمي، بتغطية المسيرة السلمية، المُنددة باستمرار وتفاقم أزمة الكهرباء، مضيفاً : “لكن عندما وصل المتظاهرون لمقر شركة الكهرباء، احتكوا مع رجال الشرطة التي بدورها لاحقتهم أثناء قيامنا بتصوير الحدث”.

وتابع البابا : “عندما التفت إلينا رجال الأمن أثناء تصوير المشهد، توجه صوبنا خمسة منهم، وسألونا لماذا تصورون، وطلبوا منا تسليم الكاميرات”، مستدركاً : “لكن سرعان ما وجه لي أحدهم ضربة قوية على رأسي بعصا المظاهرات الخاصة به –يقصد الهراوات- دون أن يمنحني وقت للنقاش، ليتم بعدها نقلي للمستشفى”.

وأشار إلى أنه خرج من المستشفى بعد أن خيط الأطباء رأسه بثلاث “غُرز”.

وأشاد البابا ببعض من رجال الشرطة وألقى اللوم على البعض الآخر، قائلاً : “في مثل هذه المواقف، يكون هناك أفراد شرطة يتعاملون بشكلٍ حكيم والآخر بعصبية”.

وزاد حديثه قائلاً : “من حق الشرطي الذي يرتدي الزي الرسمي، أن يطلب من المصور إيقاف التصوير أو رؤية المشاهد التي صورها، لكن ليس من حقه مسحها أو مصادرة المعدات”.

وختم قائلا : كنت أتمنى ان يتم التعامل مع الصحفيين والمصورين بشكلٍ لائق، دون استخدام القوة”، داعياً الشرطة والجهات القانونية للتعامل بشكلٍ مهني مع الصحفيين؛ “لأنه يعد سلطة رابعة بالمجتمع”.

انت فعّلت مانع الإعلانات AdBlock في متصفحك

نتيجة بحث الصور عن ‫مانع الإعلانات adblock‬‎

 

نحن لا نعرض إعلانات مخلة ! يرجى وضع موقعنا في قائمة السماح
أو إيقاف مانـع الإعلانات في متصفحك حتى تتمـكن من متابعتـنا ...