أكد ماهر الطاهر مسؤول دائرة العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن الجبهة تدعم مقترح انعقاد المجلس الوطني في خارج فلسطين بعيدا عن الاحتلال.

وأضاف الطاهر في تصريحات لفضائية “الميادين” عقب انتهاء الجلسة المسائية للاجتماعات التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني: نقترح أن يُعقد المجلس الوطني في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة.

وقال: هناك شعور عميق لدى جميع الفصائل بأن القضية الفلسطينية في خطرٍ شديد.

وأكد على ان أهمية الاجتماعات التحضيرية لمؤتمر المجلس الوطني هي بسبب مشاركة حماس والجهاد أيضاً، لافتا ان الجميع شارك في اجتماع بيروت ولو عقدت الجلسة في رام الله لما تمكن الجميع من الحضور بسبب الاحتلال.

من جهته، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد ان الانقسام في النظام السياسي الفلسطيني منع إعادة تشكيل المجلس الوطني.

واضاف ان الجميع أكد اليوم على إعادة تشكيل المجلس الوطني عبر الانتخاب وبالتوافق حيث لا يمكن إجراء انتخابات.

وتابع: ليس مطلوبا من المجلس الوطني الجديد وضع خيارات فلسطينية وإنما تعديل أو تطوير ما هو موجود، لافتا الى ان الجميع وافق على اعتماد وثيقة عام 2006 كبرنامج عمل وطني.

وقال ان حركة فتح منفتحة على كل التغييرات التي تتطلبها الوحدة الوطنية ومع توسيع التمثيل في المجلس الوطني.

من جانبه، قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق ان اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني الفلسطيني هو شكل من أشكال الوحدة الوطنية.

واضاف ان خارطة الطريق لإنهاء الانقسام الفلسطيني موجودة وتمت برعاية مصر.

وطالب حركة فتح والرئيس عباس بإبداء مرونة للوصول إلى توافقات وإنهاء الانقسام.