ضريبة مكوث على كل حمولة يقوم بها السائق في “كراجات” غزة دون تقديم خدمات

wait... مشاهدةآخر تحديث : الأحد 25 ديسمبر 2016 - 10:25 مساءً
2016 12 25
2016 12 25

ضرائب بلا خدمات !! ضريبة على حمولة السيارات في “كراجات” غزة دون تقديم خدمات

اشتكى معظم السائقين في “كراجات” البلدية بقطاع غزة، من افتقادها لوسائل وسبل الراحة، علاوة على افتقادها للضرورات الإنسانية الأساسية مثل: بيت خلاء، ومتوضأ، ومقاعد، ومُصلى، والأمر الذي يزيد الطين بله، أن البلدية تفرض ضريبة مكوث على كل حمولة يقوم بها السائق. وفي هذه الكراجات التي تتوقف فيها سيارات الأجرة لتقل المواطنين من منطقة لأخرى، لا يجد السائقون ما يفترشون فيه الأرض في انتظار دورهم في حمولة الركاب، إلا مكاناً صغيراً لا يتسع للكثيرين الذين لا حول لهم ولا قوة سوى الرصيف ليفترشوه. وتختلف قيمة الضرائب التي تفرضها البلدية على السائقين من مكان لآخر، وذلك بحسب طبيعة المنطقة وبعدها الجغرافي عن المكان الذي يقام عليه الكراج. يوضح، سائق تاكسي الأجرة على موقف كراج الزيتون أحمد إسماعيل، أنه يدفع يومياً لملتزم الكراجات ضريبة 3 شواقل، دون يتلقى أي خدمات مقابلها، مؤكداً أن هذا الأمر يزعجه لأنه لا يجد مبرراً لدفع أموال دون مقابل.

اقرأ أيضا...

ويطالب، إسماعيل البلدية بضرورة توفير مقومات الراحة للسائقين داخل كراجات البلدية، لأنها تعتبر حالياً أشبه بساحة فارغة تُركن بها السيارة ولا يجد السائق ما يوفر له أدنى الاحتياجات مقابل الضريبة التي يدفعها.

من جهته، يوضح أحد سائقي الأجرة بموقف كراج الأزهر في غزة، أن البلدية همها الوحيد هو جباية الضرائب من السائقين دون أدنى مسؤولية تجاهنا، وهذا الأمر يمتعض منه معظم السائقين الذين يريدون توفير خدمات مقابل الضرائب.

ويشير إلى أنه ينتظر أحياناً أكثر من ساعتين داخل سيارته لحماية نفسه من أشعة الشمس في الصيف وشدة البرد في الشتاء، ينتظر الركاب ليقلهم إلى أماكن مختلفة داخل قطاع غزة.

ويؤكد، أنه في معظم الأحيان يذهب إلى الجامعة ليقضي حاجته، ويتوضأ ويصلي، كونه لا يجد مكاناً يفعل فيه كل الأشياء التي يحتاجها خلال يومه.

ويضيف: “أصحاب تاكسيات الأجرة بغزة مهضومة حقوقهم، شخصياً أقوم بدفع ضريبة 4 شواقل على كل حمولة ركاب متجه إلى محافظة خانيونس، وعند كراج البلدية القريب من مستشفى الشفاء تكون ضريبة الحمولة عشرة شواقل، فهذه الضريبة تسبب لنا المخاسر معظم الأحيان”.

في ذات السياق، يوضح رئيس قسم إيجارات البلدية ببلدية غزة، هاني أبوأمونة، أن مواقف البلدية تنقسم إلى شقين، كراجات لنقل المواطنين عبر محافظات قطاع غزة سواء: وسطى أو جنوب أو شمال، وكراجات لصف السيارات الخاصة بالمواطنين. ويؤكد أبو أمونة أن الضريبة التي تفرض على السائقين مقابل صف سياراتهم داخل كراجات للبلدية، تعتبر قانونية ومُلزمة للملتزم والسائق على السواء، وتختلف كل تسعيرة حسب مكان حمولة سيارة الأجرة.

وينوه، إلى أن هدف البلدية من إقامة كراجات خاصة، هو تنظيم حركة السير داخل المدن بالتنسيق مع شرطة المرور، وتقوم البلدية بشكل دائم بتوفير أماكن لصف سيارات الأجرة وصيانة المعرشات لحمايتها من الشمس والشتاء. ويوضح، أنه بإمكان السائقين التوجه إلى الكافتيريات القريبة من مواقف السيارات لقضاء حاجاتهم أو لانتظار الركاب.

ويشير، إلى أن الكراجات الخاصة التي يصف بها المواطنون سياراتهم الشخصية بهدف التسوق أو غير ذلك، يقومون بدفع شيقل واحد لمُلتزم الموقف. ويضيف: “الخدمات المقدمة لأصحاب السيارات مقابل دفع الضريبة، هي الحفاظ على سيارة المواطن بالدرجة الأولى، وبالتالي شرطة المرور لا تتحدث إليه كونه غير مخالف لحركة السير”.

كراجاتكراجاتكراجاتكراجاتكراجاتكراجاتكراجاتكراج سيارات كراج سياراتكراج سياراتكراج سياراتكراج سياراتكراج سياراتكراج سيارات

انت فعّلت مانع الإعلانات AdBlock في متصفحك

نتيجة بحث الصور عن ‫مانع الإعلانات adblock‬‎

 

نحن لا نعرض إعلانات مخلة ! يرجى وضع موقعنا في قائمة السماح
أو إيقاف مانـع الإعلانات في متصفحك حتى تتمـكن من متابعتـنا ...