عائلة المقوسي بغزة تكشف عن الأسباب التي دفعت ابنها لحرق نفسه

فبراير 4, 2017

عائلة المقوسي بغزة تكشف عن الأسباب التي دفعت ابنها لحرق نفسه

غزة/مستمرون /المشرق نيوز/

كشفت عائلة المقوسي في قطاع غزة ، عن الأسباب التي دفعت ابنها المعاق الى اضرام النار بنفسه والتي ادت الى وفاته بعد ايام ، وحملت العائلة المحققين معه من عناصر من المباحث والمدير التنفيذي لجمعية البريج للمعاقين مسئولية وفاته .

وجاء في نص بيان العائلة الذي وصل  :

“منذ ثماني سنوات تعرض إسلام لحادث طرق وصدمته سيارة القوه التنفيذيه وعلى أثر ذلك مكث بالعنايه المكثفه داخل المستشفى ما يزيد عن الشهر وعلى أثر الحادث خرج بالإعاقة الدائمة للنصف الأيمن من كامل الجسم وعجز كبير في الأعصاب.

هذا الحدث الأول ولم يكن إسلام يزيد من العمر عن عشر سنوات .

ومنذ ثلاث سنوات من هذا التاريخ بدأ إسلام العمل في جمعية البريج للمعاقين متطوعا حسب قدرته على التنظيف أو نقل البريد أو التصوير للأوراق ولا يمتلك إسلام القدره الجسديه لحمل ما يزيد عن خمسة كيلو غرام . وحسب حديث والدة إسلام فإن الجمعيه لا تقدم له مساعده تزيد عن أي مواطن مسجل طرف الجمعيه للمساعده .

أما القصه التي حرق إسلام نفسه بسببها هي .

بتاريخ 15/1 قام رئيس الجمعيه بمراجعته على أنه سرق كابونه عباره عن طرد غذائي فأجابه إسلام بأن أحد الموظفين قال لي خذها وفعلت ذلك وبعتها بمبلغ 65 شيكل ولم ينكر إسلام ذلك .

وفي اليوم الثاني قام المدير التنفيذي للجمعيه /علي الششنيه بالتحقيق وأستجواب إسلام وأحضر له أحد أفراد شرطة المباحث لإخافة إسلام وبعد ذلك وبما لا يزيد عن دقائق قليله من خروج إسلام من لجنة التحقيق قام بحرق نفسه أمام مقر الجمعيه وتوفى بتاريخ 30/1

أما موقفنا في العائلة فإننا نعتبر أن أبننا إسلام كان مظلوما ومغدورا ومهانا وكل من حقق معه يتحمل مسئولية نتائج ما حدث .

كما أننا نعلم الجميع بأننا توجهنا لكافة الجهات الرسميه والأهلية بأخذ الإجراءات القانونيه اللازمه”.