عجز “أونروا” تقلص إلى 37 مليون دولار بفضل الدعم الدولي.

wait... مشاهدة

أعلن المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بيير كرينبول، يوم الخميس، عن تشكيل لجنة “تقصي حقائق” لاتخاذ قرارات حيال الأزمة مع موظفي الوكالة، مشيرًا لوجود حوارات جادة لإنهاء الإشكاليات بين الجانبين.

وأضاف كرينبول، في مؤتمر صحفي عقده بإحدى مدارس أونروا بغزة، “هناك لجنة تقصى حقائق شكلتها ستقوم بإعطائي تقرير حول إشكاليات الحادثة، وبعد ذلك سنقرر ما نفعله”.

وشكر المسئول الدولي اتحادات الموظفين بأونروا على تعليق الاحتجاجات حتى تقدم لجنة تقصي الحقائق تقريرها، مضيفًا “من حقهم القيام بخطوات احتجاجية بصورة لا تشوه صورتنا أمام المجتمع الدولي”.

وكانت اللجنة المشتركة لاتحاد موظفي “أونروا” نفذت سلسلة إضرابات خلال الأسبوعين الماضيين، احتجاجًا على تقليص خدمات الوكالة بحق اللاجئين والموظفين.

وكشف عن وجود محادثات مع البنك الدولي لإبرام اتفاقية جديدة لدعم “أونروا”، عدا عن وجود حوارات “بلغة جديدة” مع الجمعية العامة للأمم المتحدة لدعم ميزانية الوكالة الدولية بصورة ثابتة.

لكن كرينبول قال إنه لا يوجد أي ضمانات لنجاح هذه الحوارات، مضيفًا “نحن نتخذ خطوات كبيرة لنجاحها ومواصلة عملنا في خدمة اللاجئين والموظفين”.

ولفت إلى أن عجز “أونروا” وصل إلى 96 مليون دولار في أغسطس الماضي، لكنه تقلص إلى 37 مليون دولار بفضل الدعم الدولي.

وقال إن المجتمع الدولي “أغلق عينيه عما يحدث داخل غزة، ولم يعد يسمع الألم والمعاناة التي يمر بها سكانها، ومن غير المقبول أن تستمر هذه المعاناة لآلاف السكان”.

وبشأن إعمار القطاع بعد عدوان 2014، ذكر كرينبول أن أونروا قدمت أسماء 400 متضرر فقدوا منازلهم كليًا للسلطات الإسرائيلي، “لكنهم لم يرسلوا حتى اللحظة أي موافقة على إعادة البناء”.

وحمل المسئول الدولي الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن الأوضاع المتردية داخل غزة، مؤكدًا في الوقت نفسه ضرورة فتح معبر رفح البري لتمكين الفلسطينيين من السفر.

ودعا لضرورة إيجاد توافق سياسي لحل مشاكل القطاع، محذرًا من تفاقم هذه الأزمات إن لم تكن هناك حلول سريعة.unmwazf

2016-12-01 2016-12-01

soha jad
جديد الكتب