فتحاويون بغزة يتقدمون بشكوى للنائب العام ضد الرسام ياسين رسوم مسيئة

wait... مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 27 يناير 2017 - 8:09 مساءً
2016 11 14
2017 01 27

أخرج الشعب الفلسطيني العديد من المثقفين في شتى المجالات، وأسهم هؤلاء المثقفون في بلورة الثورة الفلسطينية، وإعادة البوصلة الوطنية إلى مسارها الحقيقي.

ولعل مجال الرسم والكاريكتير، أبرز تلك المجالات فخرج إلينا أساطير عديدة مثلت الشعب الفلسطيني أعظم تمثيل، كان من ضمنهم الأسطورة ناجي العلي، الذي برسماته فضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وكانت رسوماته ثورة تجدد ميلاد الشعب الفلسطيني، ومن ضمن الأسماء المعاصرة الفنانة أمية جحا، التي لها أيضًا العديد من الأعمال الوطنية الرائعة.

اقرأ أيضا...

لكن خرج علينا في الفترة الأخيرة شخص يصف نفسه بالبهاء، وليس له علاقة بالبهاء في شيء، يزعم هذا الرسام أنه إنسان صريح، وصراحته لا تعجب الآخرين، لكن ومن خلال متابعة أعماله يتضح للعيان أنه إنسان يهوى أن يكون مثيرًا للجدل من خلال سب وشتم وقذف كل ما هو فلسطيني، فبدلًا من أن يكون داعيًا إلى الوحدة ولا يكون سببًا في الفرقة وإثارة النعرات بين أطياف الشعب الفلسطيني، يحبذ أن يرى الشعب يذّبح بعضه من أجل اللونين الأصفر والأخضر.

فمن منا لا يتذكر ذلك الكاريكتير الذي صوّر فيه جزءًا عزيزًا من الوطن وهي الضفة الغربية، على أنها إمراة فرحة باغتصاب جندي إسرائيلي لها، فقام كالعادة بتبرير موقفه غير المبرر أصلًا، وأنه لم يقصد ذلك، مع أنه يخرج إلينا كل فترة ويثير الضغائن في الشارع الفلسطيني، فتارة يصور الشعب الفلسطيني بصورة حمار، وأخرى بأنه شعب الحشاشين، وليس آخراً أنه شعب كافر وسبّاب للرب والدين، وبينما كانت آخر أعماله المستفزة، التلميح إلى الرئيس الشهيد ياسر عرفات في يوم ذكرى استشهاده، ونعته بأقذر الصفات، مع أن هذا الكائن غير البهي لم نرَ له أي عمل ضد الاحتلال الإسرائيلي، أو حتى ضد نتنياهو.

عضو المجلس الثوري لحركة فتح، د. فيصل أبو شهلا، استنكر في حديث لـ “دنيا الوطن”، ما أسماه بممارسات الرسام بهاء ياسين، ضد رموز الشعب الفلسطيني وحركة فتح، والتي كان آخرها منشوره المُسيء للزعيم الراحل ياسر عرفات، معتبرًا أن ذلك مستفز ويثير الحقد والضغائن بين أبناء الشعب الواحد، حسب وصفه.

ودعا أبو شهلا، إلى ضرورة إلجام ياسين وكل من يسانده باعتبار أنه خارج عن الصف الوطني، ويدعو لإحداث فتنة بين الكل الفلسطيني، مضيفًا أن الرئيس الراحل هو المؤسس الأول للثورة الفلسطينية، وأحد القامات التاريخية للشعب الفلسطيني، ولا يجوز بأي حال من الأحوال الإساءة لتاريخه النضالي، أو التقليل من شأنه.

في أعقاب ذلك قام اليوم الأحد، عدد من أنصار حركة فتح بغزة، بتجهيز دعوى ضد رسام الكاريكتير بهاء ياسين، للنائب العام بقطاع غزة، إسماعيل جبر، وأيضًا للمكتب الإعلامي الحكومي، بتهمة إهانة الرئيس ياسر عرفات، والتجرؤ بوضع الكوفية الفلسطينية على رأس فأر، وأيضًا الإساءة لحركة فتح.

انت فعّلت مانع الإعلانات AdBlock في متصفحك

نتيجة بحث الصور عن ‫مانع الإعلانات adblock‬‎

 

نحن لا نعرض إعلانات مخلة ! يرجى وضع موقعنا في قائمة السماح
أو إيقاف مانـع الإعلانات في متصفحك حتى تتمـكن من متابعتـنا ...