مسلحون يحرقون خمس حافلات كان يفترض أن تستخدم في إجلاء أناس من حلب

wait... مشاهدةآخر تحديث : الإثنين 19 ديسمبر 2016 - 8:40 صباحًا

مستمرون (رويترز)  أضرم مسلحون النار في خمس حافلات كان يفترض أن تستخدم في إجلاء أناس من قريتين قرب إدلب بسوريا يوم الأحد ليعرقلوا اتفاقا يتيح للآلاف مغادرة الجيب الأخير المتبقي للمعارضة في شرق حلب حيث تكدس الناس في الحافلات لساعات قبل أن تغادر المدينة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الإجلاء من القريتين قرب إدلب تأجل نتيجة لذلك. وظلت خمس حافلات محملة بالأشخاص منتظرة لساعات قبل أن تتمكن من مغادرة حلب إلى منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة خارج المدينة.

ووافقت المعارضة المسلحة التي يغلب عليها السنة والتي تحاصر قريتي الفوعة وكفريا الشيعيتين في إدلب على السماح بخروج سكان من القريتين مقابل إجلاء المقاتلين وأسرهم وغيرهم من المدنيين من حلب.

ونشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيها مسلحون ملتحون وهم يهللون ويكبرون بعد إضرام النار في حافلات خضراء قبل أن تتمكن من الوصول إلى القريتين.

وقال الإعلام السوري الرسمي إن “إرهابيين مسلحين” وهو المصطلح التي تستخدمه في الإشارة إلى المعارضة التي تقاتل القوات الموالية للرئيس بشار الأسد نفذوا الهجوم. وذكرت قناة الميادين التلفزيونية أن جبهة فتح الشام التي كانت تسمى في السابق جبهة النصرة هي المسؤولة.

وألقى مسؤولون من المعارضة باللائمة في الحادث على حشود غاضبة ربما إلى جانب أشخاص موالين للحكومة.

وعلى الرغم من السماح لقافلة حلب في نهاية المطاف بالمغادرة إلى منطقة الراشدين الخاضعة لسيطرة المعارضة لم يرد أي تصريح رسمي عن مدى تأثير حرق الحافلات على مغادرة قوافل أخرى للمدينة والقريتين.

2016-12-19

admin