ملكة جمال العراق ترفض شطب صورتها مع نظيرتها الإسرائيليّة المُجندة بجيش الاحتلال

wait... مشاهدة

أثارت صورة ملكة جمال العراق مع نظيرتها الإسرائيليّة، وهي مُجندّة في جيش الاحتلال، أثارت عاصفةً شديدةً من ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعيّ، حيث شجب العرب هذا التصرّف، فيما رحبّ الإسرائيليون بهذه الخطوة التي تؤكّد على “أنّه يُمكن العيش بسلامٍ مع العرب”!.

وعلى سبيل الذكر لا الحصر كتبت صحيفة (معاريف) العبريّة: بينما ما زال السلام بين إسرائيل والعراق حلمًا بعيدًا، أصبحت ملكة الجمال الإسرائيليّة، ادر غندلسمان، وملكة الجمال العراقية، سارة عيدان، صديقتين أثناء التحضيرات لمنافسة “ملكة جمال الكون 2017″.

ودافعت ملكة جمال العراق عن صورتها المشتركة مع ملكة جمال إسرائيل مُعتبرةً أنّها رسالة سلام وسط الانتقادات، واعتذرت سارة عيدان لكلّ مَنْ اعتبر الصورة إساءة للقضية الفلسطينية، وقالت إنّها لا تعني أنّها تدعم الحكومة الإسرائيلية، إنمّا تعبيرًا عن رغبنها بالسلام، ولكنها لم تزل الصورة من حسابها على الانستغرام.

وكتبت ملكة جمال العراق سارة عيدان في منشورها الأخير في الانستغرام: أريد أنْ أُشير إلى أنّ الغرض من الصورة كان فقط التعبير عن الأمل والرغبة للسلام بين جميع البلدان، على حدّ تعبيرها.

وأضافت أنّ الصورة للمشاركتين في مسابقة ملكة جمال الكون، التي لم تزلها من حسابها في الانستغرام، ليست تأييدًا لحكومة إسرائيل ولا تعني الموافقة عن أوْ قبول سياستهم في الوطن العربيّ، بحسب أقوالها.

وتابعت عيدان، التي تسكن في أمريكا، بحسب موقعها، مُعبّرةً عن اعتذارها لكلّ من اعتبر الصورة إساءةً للقضية الفلسطينية.

وقالت عيدان أيضًا إنّ ملكة جمال إسرائيل، ادار غاندلسمان، بادرت للصورة، قائلة إنّها تأمل أنْ يكون هناك سلام بين اليهود والمسلمين، وألّا يُرسل أيّ طرفٍ من الأطراف الأطفال إلى الجيش، من أجل الحرب. ووفقًا لعيدان فإنّها واجهت انتقاداتٍ كثيرةٍ بسبب الصورة من العراقيين بشكلٍ خاصٍّ ومن العرب بشكل عامٍّ.

ودان البعض في شبكات التواصل العربية قرارها التقاط الصورة مع إسرائيليّةٍ، والتعليقات على منشورها في الانستغرام كانت مليئة بالشتائم بسبب إساءتها للقضية الفلسطينية. وممّا ورد: “أنتِ تهيني كل أبناء شعبنا الذين قُتلوا تحت احتلالهم”. “يا عميلة صهيونية”، قال احد المعلقين في الانستغرام.

ونشرت كل من غاندلسمان وعيدان صورتهما المشتركة على الانستغرام أثناء المشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون الدولية، في عرضٍ نادرٍ للتعايش الصادر من الشرق الأوسط المضطرب، كما وصفت الحدث صحيفة (يديعوت أحرونوت).

ومن الأهمية بمكان الإشارة إلى أنّه ولا يوجد علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والعراق، وتعتبر الدولة العبريّة العراق بلدًا عدّوًا.

“تعرّفوا، هذه ملكة جمال العراق وهي رائعة”، كتبت غاندلسمان في منشورها في الانستغرام، وتابعت: “نُمارس تحقيق السلام العالميّ، كتبت في الفيسبوك، مستخدمةً عبارة ملكات الجمال الشهيرة. السلام والحب من ملكة جمال العراق وملكة جمال إسرائيل، كتبت عيدان في منشورها في الانستغرام، وحصل منشورهما المُشترك على أكثر من 1,500 إعجاب حتى مساء أمس الأربعاء.

وفي مقابلة مع وسائل الإعلام العبريّة، قالت ملكة الجمال الإسرائيليّة غندلسمان إنّها تشعر بأنّ ملكة جمال العراق هي الأقرب إليها من بين جميع المتنافسات. وأضافت: قررنا رفع صورةً مشتركةً رغم أننّا نعرف أنّها ستحظى بتعليقاتٍ جيّدةٍ وسيئةٍ على حدٍّ سواء. تلقّت سارة الكثير من ردود الفعل السلبيّة من العالم العربيّ، لا سيّما من العراق. في المقابل، أنا تلقيت الكثير من التعليقات الإسرائيليّة المُشجّعة، قالت غندلسمان.

وأوضحت غندلسمان أنّ سارة (27) فتاة جميلة، ساحرة، وذكية، مشيرةً إلى أنّها في البداية لم تتحدث مع سارة قائلة: كنت خائفة من ردّ فعلها ولم أرغب في إحراجها. ولكن لمزيد الدهشة هي التي توجّهت إليّ، وعندما تحدثنا وجدنا أنّ لا فرق بيننا. لقد رفعنا الصورة حتى يرى المتابعون في العالم أنّه يمكن التحدث والعيش معًا، وحتى العثور على لغة مشتركة، قالت غندلسمان، وهي مُجندّة في جيش الاحتلال الإسرائيليّ.

2017-11-18

admin
جديد الكتب