وكيل سلطة الطاقة رام الله،غزةَ سوف ترى النور بحل أزمة الكهرباء في القريبِ العاجل

wait... مشاهدةآخر تحديث : الجمعة 6 يناير 2017 - 4:01 مساءً

غزة_وكالات

وكيل سلطة الطاقة الفلسطيني في رام الله: غزةَ سوف ترى النور بحل أزمة الكهرباء في القريبِ العاجل، موضحاً أن عام 2017 سيكون عام خير على قطاع الكهرباء بغزة

.

ويذكر أن شركة توزيع الكهرباء في محافظات غزة أصدرت  صباح اليوم نشرة توضح فيها حالة خطوط الكهرباء الواصلة الى قطاع غزة.

وأكدت الشركة في نشرتها  أن الخطوط الاسرائيلية تعمل بجميع قدرتها البالغة 120 ميجاوات، أم الخطوط المصرية فهي خارج الخدمة بسبب أعطال متكررة في محطة العريش. وبين في السياق ان محطة التوليد تعمل بمولدين بقدرة 40 ميجاوات.

وأوضحت ان مجموع الطاقة التوفرة اليوم الجمعة، 160 ميجاوات، فيما وصل احتياج القطاع من الطاقة في ظل الاجواء الباردة الى قرابة 600 ميجاوات.

وأشارت الشركة في نشرتها الى ان عجز الطاقة بلغ نحو 425 ميجاوات، في حين لا يمكن ترجمة الكهرباء المتوفرة الى جدول دقيق. ودعت الشركة كافة الاطراف الى تحمل مسؤولياتها تجاه ما يعانيه المواطنين في القطاع جراء تفاقم أزمة التيار الكهربائي.

رأي الفصائل: ردود الفصائل تباينت بين من دعا الي النزول للشارع وتشكيل حالة من الضغط على طرفي الانقسام، وبين من صرح بعدم وجود موقف لديه حول الموضوع، فيما آثر آخرون عدم الرد على الاتصال. عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة قال إن هناك حركة مستمرة من أجل إعلاء صوت المواطن، موضحا أن بعض الفصائل تتحرك باتجاهين وهما الاتجاه الشعبي واتجاه تنفيذ ما جرى الاتفاق عليه قبل أشهر بين الفصائل وشركة الكهرباء وسلطة الطاقة. وأكد أبو ظريفة على ضرورة حل الأزمة سواء بتسريع تفعيل خط 161 القادم من (اسرائيل)، أو مد شركة الكهرباء بالغاز اللازم لتشغيلها بدلا من السولار، أو من خلال زيادة كمية الكهرباء عبر الخطوط المصرية. وأشار القيادي في الجبهة الديمقراطية إلى الفعالية التي نظمتها حركته قبل يومين وسط القطاع، داعيا المواطنين إلى المشاركة في فعالية أخرى في غزة يوم الاثنين القادم، وعدم اقتصار المشاركة على فئات محدودة. من جانبه، قال القيادي في الجبهة الشعبية د. ذو الفقار سويرجو إن حركة حماس تتحمل جانب كبير من المسؤولية عن أزمة الكهرباء في قطاع غزة الى جانب المسؤولية التي تقع على سلطة الطاقة وشركة التوزيع والحكومة والفصائل. وشدد سويرجو على ضرورة تشكيل حالة من الضغط الكبير على طرفي الانقسام من أجل تحمل مسؤولياتهم بروح عالية تأخذ بالحسبان الحالة الصعبة للجمهور الفلسطيني. وأضاف د. سويرجو: “على شركة التوزيع ان تتحمل مسؤوليتها كاملة ولا يجوز لها التذرع بعدم القدرة على التحصيل”، لافتا إلى أن المشكلة في الحقيقة “ليست مشكلة كهرباء وانما هي مشكلة سياسية وهناك أطراف تحاول استغلال هذا الملف من أجل تمرير أجندات سياسية”. أما على صعيد الحراك القائم فقد صرح د. سويرجو بأنه تم الاتفاق على إعادة تشكيل مجلس ادارة لشركة التوزيع والكثير من النقاط والشروط التي وافقت عليها حركة حماس بالكامل. وأوضح أن الاتفاق الذي حصل بين شركة الكهرباء وسلطة الطاقة وحركة حماس، بانتظار إقراره في مجلس الوزراء القادم خلال أسبوعين. وينص الاتفاق، بحسب سويرجو، على تشكيل مجلس إدارة جديد لشركة التوزيع بحيث يجري اختيار أعضائه مناصفة بين سلطة الطاقة وحركة حماس بشرط أن ترشح الأخيرة أشخاص تكنوقراط لا ينتمون للحركة.

ما اوضحه هنيه في رسالته لاهل غزة حول ازمة الكهرباء 

“ما أودّ الإشارة اليه ولا اريد ان أتبناه بانه قد بلغني ان الحكومة في اجتماعها امس وافقت على الخطة التي قدمها كتانة التي تفاهم مع السفير بشأنها وتم تحويلها للجنة آلاقتصادية وان يتم الرد عليها لمجلس الوزراء خلال أسبوعين وتم تكليف كتانة للتواصل مع السفير ابو اسماعيل وكما علمت ان الحكومة قالت بانه لا مشكلة لديها لتشغيل خط 161 على ان توفر قطر التغطية المالية المطلوبة وخصم 80% من البِلو وانه في حال تم تحويل 70 مليون دولار المنحة الامريكية يتم الاعفاء كاملا”

تبقى الازمة ترواح مكانها والحلول القولية دون ان يري المواطن على ارض الواقع اي نتيجة !!!

2017-01-06 2017-01-06
soha jad

انت فعّلت مانع الإعلانات AdBlock في متصفحك

نتيجة بحث الصور عن ‫مانع الإعلانات adblock‬‎

 

نحن لا نعرض إعلانات مخلة ! يرجى وضع موقعنا في قائمة السماح
أو إيقاف مانـع الإعلانات في متصفحك حتى تتمـكن من متابعتـنا ...